دم أسلافي القدامى لم يزل يقطـــرُ منّي و صهيل الخيل ما زال ، و تقريعُ السيوفْ و أنا أحملُ شمساً في يميني و أطــوف في مغاليــقِ الدّجى.. جرحاً يغنـّي !! – سميح القاسم ’’